اقتحمت السلطات المحلية بشتى أنواعها ليلة الجمعة 21 يوليو على الساعة التاسعة ليلا بيت الأستاذ محمد الحمراوي بمدينة سوق أربعاء الغرب، واعتقلت 40 عضوا من جماعة العدل والإحسان كانوا مجتمعين في رباط تربوي لحفظ القرآن الكريم مدته عشرة أيام.

وفي طريقهم إلى مخافر الشرطة تلقى رجال الأمن اتصالا هاتفيا من السيد وكيل الملك بإطلاق سراحهم في منتصف الطريق ومنعهم من العودة إلى مكان الرباط الذي تم تطويقه وإبعاد الإخوة عنه. وبهذا الفعل الشنيع، وأمام استنكار سكان الحي والجيران لهذا الظلم، تفرق الإخوة محتسبين أمرهم إلى الله عز وجل، بعد توضيح خلفية ماجرى للحاضرين.