الرباط في 20 يوليوز 2006

إلى السيد وزير الداخلية

الموضوع: طلب تحقيق في عملية اختطاف وتعذيب

السلام عليكم ورحمة الله، وبعد

فقد تعرضت السيدة حياة بوعيدة عضو في جماعة العدل والإحسان بمدينة آسفي لعملية اختطاف من قبل جهاز المخابرات “الديستي”  حسب ما جاء في شكايتها- وذلك يوم الثلاثاء 11/07/2006 على الساعة الثانية عشر والنصف ظهرا بحي كاوكي بالقرب من مدرسة الزرقطوني بمدينة آسفي، حيث فوجئت بمداهمتها من قبل سيارة من نوع 4*4 سوداء اللون، وأرغمها الأشخاص الذين كانوا يمتطونها على الصعود إليها بعنف شديد، ليتم على الفور تعصيب عينيها وتكميم فمها واقتيادها إلى مكان مجهول. ولما تم نزع العصابة عن عينيها وجدت نفسها أمام ثمانية عناصر من المخابرات.

وفي المكان إياه تعرضت لكل أنواع السب والشتم والعنف البدني، وعمدوا إلى نزع سترة رأسها، كما هددوها بتجريدها من باقي ملابسها إن هي لم ترضخ إلى أوامرهم، لكن أمام إصرارها على التمسك بثيابها وكرامتها انهالوا عليها بالضرب والركل والرفس وأنواع أخرى من الإهانة النفسية والجسدية أصيبت خلالها بإصابات في مختلف أنحاء جسمها وكان أشدها الإصابة في إحدى كليتها حيث تسلمت شهادة طبية حددت العجز في ثلاثين يوما.

وإضافة إلى ذلك، كانت كل أسئلة العناصر المذكورة منصبة على نشاطها في جماعة العدل والإحسان وارتباطاتها، وطلبوا منها معلومات حول تفاصيل تنظيمية للجماعة، وهددوها بتحذيرها من مغبة الاستمرار في احتضان الاجتماعات في بيتها.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل قاموا بسرقة ما كان معها من نقود قيمتها 250 درهما بالإضافة إلى مفاتيح منزلها ، ثم هددوها بالقتل إن هي أفشت ما وقع لها لأية جهة كانت، لينتهي بها المطاف مرمية في طريق ثلاث بوكدرة (طريق مراكش) وذلك حوالي الساعة الثالثة والنصف من بعد زوال نفس اليوم.

وعليه، فإننا نطلب منكم السيد الوزير فتح تحقيق في الموضوع مع اتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية اللازمة على ضوء نتائج التحقيق، خاصة وأن مثل هذه التصرفات تتنافى مع القانون وتشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان.

وتفضلوا بقبول تقديرنا واحترامنا.

إمضاء: خالد الشرقاوي السموني

رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان