نظمت الجمعية الحقوقية بأوربا “التحالف من أجل الحرية والكرامة” يوم الثلاثاء 18 يوليوز 2006 بمدينة لندن وقفة تضامنية مع جماعة العدل والإحسان، منددة بالقمع الذي ينالها من قبل السلطات المغربية.

   وعرفت هذه الوقفة حضور العديد من أنصار التحالف وأفراد الجالية المغربية ببريطانيا، حيث اجتمعوا أمام البعثة الدبلوماسية المغربية بلندن للتنديد بالسلوك غير الحضاري للمخزن ضد جماعة العدل والإحسان.

   وقد تم خلال هذه الوقفة رفع العديد من الشعارات (“الجالية تنادي**أنقذوا بلادي”، “التعبير حق مشروع**والمخزن مالوا مخلوع”، “الأفواه كممتوها**والبيوت شمعتوها”) التي تكشف بشاعة الوضع الحقوقي بالمغرب، كما شهدت الوقفة حضورا إعلاميا مميزا، وكانت القناة التلفزية البريطانية “islam Channel TV ” من بين المنابر التي غطت هذا الحدث.

   وفي الختام قرأ الدكتور حمادي نيت الشريف رئيس جمعية التحالف من أجل الحرية والكرامة ببريطانيا، والأستاذ بجامعة Bournemonth، بيان الوقفة باللغتين العربية والإنجليزية.

   كما أصدرت الهيئة الإسلامية لحقوق الإنسان-Islamic Human Rights Commission بمناسبة هذه الوقفة بيانا احتجاجيا على الأوضاع المتردية لحقوق الإنسان المغربي. وقد تأسست هذه الهيأة في لندن سنة 1997 وهي معروفة بدفاعها المستميت عن حقوق الإنسان في العالم وخاصة في العالم الإسلامي، كما تدافع عن الأقليات المسلمة في سائر أنحاء العالم.

   يذكر أن عددا من العواصم العالمية كانت قد شهدت خلال الأسابيع الماضية وقفات احتجاجية ضدا على القمع الذي تمارسه السلطات المغربية المخزنية في حق جماعة العدل والإحسان، والذي عرف مسارا تصعيديا منذ أواخر ماي المنصرم.