التحالف من أجل الحرية والكرامة

ببريطانيا

صعدت السلطات المغربية مؤخرا من وتيرة القمع والتضييق ضد جماعة العدل والإحسان واعتقلت آلاف الأعضاء رجالا ونساء وأطفالا خلال مداهماتها للبيوت والمقرات.

وحسب تقارير صادرة عن جمعيات حقوقية فإن هذه الاعتقالات والمداهمات رافقتها تدخلات عنيفة من قبل قوات الأمن المغربي، مما أدى إلى إصابات بليغة في صفوف أعضاء الجماعة. كما تم السطو على تجهيزات وممتلكات الجماعة وتخريب مقراتها وبيوت أعضائها.

ورغم أن جماعة العدل والإحسان حصلت على اعتراف قانوني فإنها ظلت تعاني منذ التأسيس من المضايقات والاعتقالات التعسفية. كما أن نبذها للعنف لم يمنع النظام من مصادرة حقها في العمل.

وإننا في التحالف من أجل الحرية والكرامة ببريطانيا إذ نتابع هذه التطورات عن كثب بقلق كبير نعلن ما يلي:

1- تنديدنا الشديد بهذه الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي يتعرض لها قطاع كبير من الشعب المغربي وبخاصة جماعة العدل والإحسان.

2- ندعو كل الهيئات والمنظمات الحقوقية وسائر مؤسسات المجتمع المدني إلى التنديد بهذه التجاوزات الخطيرة.

3- نحمل السلطات المغربية كامل المسؤولية، ونطالبها بالكف عن انتهاك حقوق الانسان المغربي.

لندن في 18 يوليوز2006

الموافق لـ 22 جمادى الثانية 1427