بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

سيدي بنور

بلاغ

   في سابقة خطيرة قامت إدارة معمل السكر كوزومار بسيدي بنور يوم الاثنين 17 يوليوز 2006 بتوجيه السيد عادل كوزي، العضو في جماعة العدل والإحسان وهو تقني عالي، نحو الإدارة المركزية بالبيضاء لمقابلة أحد المسؤولين لتخبره الكاتبة بأن المسؤول عن المصلحة غير موجود، وليحال على مكتب المستشار القانوني للشركة الذي أطلعه بعد مكالمة هاتفية بأن الإدارة قررت توقيفه. ولما طلب منه وثيقة إدارية تثبت قرار التوقيف أجابه بأنه سيتسلمها من الإدارة الفرعية بسيدي بنور.

   وفي اليوم الموالي أي الثلاثاء 18 يوليوز 2006 التحق بعمله ليمنع عند الباب من ولوج المعمل، وليسمع نفس النغمة أنه موقوف عن العمل حتى إشعار آخر، وأن الإشعار سيصله عبر البريد.

   فما كان منه إلا أن اتصل بممثلي العمال ليطلعهم على هذا الإجراء التعسفي.

   ونحن إذ نعلن هذا الخبر نتساءل عن الأسباب التي دعت الإدارة للانجرار إلى الإجراء الجائر والذي يتنافى وكافة الحقوق المدنية التي يضمنها القانون للمواطنين، أم أنه عصر الانحطاط والرضوخ لرغبات أعوان المخزن الذي أخذ على نفسه اضطهاد أعضاء جماعة العدل والإحسان التضييق عليهم في أرزاقهم.

   هذا ظنهم اليائس أما نحن فمنا اليقين في قول الله عز وجل “فابتغوا عند الله الرزق واعبدوه واشكروا له”.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

جماعة العدل والإحسان سيدي بنور

الأربعاء 19 يوليوز 2006