برأت المحكمة الابتدائية بمدينة جرسيف سبعة أعضاء من العدل والإحسان من تهمة عقد تجمعات عمومية دون سابق تصريح، وذلك في حكمها الصادر يوم الأربعاء 19 يوليوز 2006. يذكر أن الأعضاء السبعة المتابعين سبق اعتقالهم ضمن 53 عضوا آخرين بمدينة جرسيف يوم الخميس 15/06/2006 أثناء عقدهم لمجلس النصيحة في بيت أحد أعضاء الجماعة، لتقرر النيابة العامة بمدينة جرسيف متابعتهم في حالة سراح بتهمة “عقد اجتماعات بدون تصريح مسبق لدى السلطات الإدارية”، قبل أن تحيل ملفهم يوم الأربعاء 12 يوليوز على المداولة.

   إنه أول حكم قضائي من نوعه يصدر إبان الحملة المخزنية الجديدة على العدل والإحسان، وهو حكم جديد ينضاف إلى الأحكام السابقة التي أنصفت الجماعة. فهل يبقى بعد ذلك مبرر لتلك الاعتقالات العشوائية؟ وهل يبقى بعد ذلك مبرر لسلسلة المتابعات بتهمة عقد تجمعات دون سابق تصريح؟

   يذكر أن المتابعين حظوا بمؤازرة محامين من مختلف هيئات الدفاع بالمغرب، حيث قدموا مرافعات أكدت قانونية الجماعة وقانونية اجتماعاتها، مستدلين في ذلك بعشرات الأحكام الصادرة عن القضاء المغربي بمختلف درجاته.