أجلت المحكمة الابتدائية بطنجة، في جلسة 17 يوليوز 2006، النظر في متابعة 12 عضوا من جماعة العدل والإحسان إلى يوم 25 شتنبر 2006، ومن المعلوم أن تهمة المتابعة هي عقد اجتماعات عمومية بدون تصريح مسبق.

   وتعود خلفية المتابعة إلى الحرب المسعورة التي تشنها السلطات المخزنية ضد جماعة العدل والإحسان، حيث تم يوم 24 ماي 2006 اقتحام بيت أحد مسؤولي الجماعة بالمدينة، الأستاذ عز الدين نصيح، واعتقال من به من أعضاء العدل والإحسان، الذين كانوا في مجلس للنصيحة.