بسم الله الرحمان الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه و إخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

الحاجب

بيان استنكاري

في ظل الهجمة المخزنية الشرسة على جماعة العدل والإحسان، أقدمت أجهزة البوليس بمختلف أنواعها ليلة السبت 15/07/06، للمرة الثالثة، على تطويق بيت الأستاذ محمد ندير، الذي اعتاد أعضاء الجماعة أن يعقدوا فيه مجلس النصيحة، حيث اعتقل السيد عبد الكريم الوكيلي، أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان من باب المنزل المذكور، واقتيد إلى مخفر الشرطة حيث قضى ثلاث ساعات.

وإننا إذ نستنكر هذا العمل المشين. ندعو جميع مؤسسات المجتمع المدني وكل المؤسسات الحقوقية وأصحاب الضمائر الحية للتصدي لهذه الممارسات المخزنية الطائشة وغير المحسوبة.

كما أننا نؤكد للرأي العام أن هذه الممارسات لا تزيدنا إلاتباثا على مبادئنا الراسخة الداعية للرفق والرحمة ونبذ العنف. وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر بإذن الله.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.