تم يوم الجمعة 07 يوليوز 2006 على الساعة التاسعة وخمسين دقيقة ليلا محاصرة بيت الأستاذ عبد الإلـه نجـام، بحي السلام بمدينـة ابن سليمان وهو بيت دأب أعضاء العدل والإحسـان على عقد مجلس النصيحة به.

   حيث أقدمت قوات المخزن (أعوان السلطة، المخابرات، رجال الأمن، القوات المساعدة) على إخراج صاحب البيت، والأخوين محمد هوبيزي والمحجوب حداد، بالعنف واقتادتهم إلى مخافر الشرطة.. ولم يسلم حتى المارة من عنف المخزن، إذ تم اعتقال أحدهم بعد جره من سيارته بوحشية، مما خلف استياء في صفوف ساكنة الحــي، الذين استنكروا هذا السلوك الأخرق.

   وبعد استنطاق الإخوة المعتقلين، أخلي سبيلهم في ساعة متأخرة من الليل، ليتواصل الأمر صباح يوم السبت على الساعة العاشرة، حيث صيغت لهم محاضر أحيلوا على إثرها على وكيل الملك، يوم الاثنين 10 يوليز2006 صباحا، فتقرر متابعتهم، بتهمة عقد اجتماع بصفة غير قانونية، وأدرج الملف بجلسة 20 يوليوز 2006 على الساعة 13 زوالا، بعد أخذ ورد ومشاورات لمدة فاقت خمس ساعات.

   ونحن إذ نخبر الرأي العام بهذا الخرق السافر لحقوق الإنسان نعلن ما يلي:

   – إدانتنا لكل أشكال الترهيب والترويع التي يمارسها المخزن المغربي في حق جماعة العدل والإحسان.

   – عزمنا المضي قدما في دعوة العدل والإحسان.

   – مطالبتنا جميع الهيئات المحلية والوطنية والدولية الوقوف بجانب الحق، والتعاون من أجل بناء مجتمع العزة والكرامة و سيادة القانون.

   الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا، وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل.

ابن سليمان

الإثنين 10 يوليوز 2006