بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبهجماعة العدل والإحسان

بني ملال

بـلاغ

   ننهي  في جماعة العدل والإحسان ببني ملال- إلى الرأي العام المحلي والوطني أنه سيمثل أمام المحكمة الابتدائية ببني ملال ثلاثة من مسؤولي جماعتنا يوم الثلاثاء 11 يوليوز 2006. وهم الإخوة ذ. كمال البازي، وذ. مصطفى صنكي، وذ. رضـوان عطاري. وذلك بعد أن استدعوا من قبل وكيل الملك بالمحكمة المذكورة، حيث أبلغهم أنه تقرر متابعتهم بتهمة “عقد تجمعات عمومية دون تصريح مسبق”.

   ومعلوم لدى الرأي العام المحلي والوطني والدولي أن جماعة العدل والإحسان هـي جمعية قانونية مدنية سلمية تعمل وفق قواعد عمل الجمعيات. ولم يسبق لأية جهة قضائية أن صرحت بحل هذه الجمعية أو حظر أنشطتها. كما أن السلطات العمومية تعترف بكون جماعة العدل والإحسان سلمية تنبذ العنف والإرهاب. وبالتالي فمن يخرق القانون؟ إنه المخزن الذي يخرق قوانينه، والقوانين المتعارف عليها دوليا في شأن حقوق الإنسان. أما نحن فنطمئن في “العدل والإحسان ” إلى الحق، ونذر الحرج والجور لأهله. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

03 يوليوز 2006

جماعة العدل والإحسان

بني ملال