بسم الله الرحمن الرحيم

بيـــان

لازالت الهستيريا المخزنية ضد أبناء جماعة العدل و الإحسان بالمغرب الحبيب مستمرة، و مازالت الاعتقالات و التدخلات الوحشية التي لا تراعي لا قانونا و لا أعرافا، تسمع أخبارها بشكل يومي في كل ربوع البلاد و مرة أخرى و في إطار هذه الحملة الشعواء قامت قوات القمع المخزني بمداهمة بيت الأخ عبد اللطيف الدريوش بمدينة سلا ّقرية أولاد موسىّ و ترهيب العائلة و الأطفال و اعتقلت 15 أخت كما اعتقلت 3 إخوان، حتى أثاث المنزل لم يسلم من هذا التدخل حيث قامت القوات بحجز مجموعة من ممتلكات صاحب البيت ( حاسوب، آلة تصوير …). ومن بين المعتقلين أخت حامل و بنت قاصر ورضيع.

إن أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة سلا وهم يعيشون بصبر واحتساب وثبات هذه الجولة من جولات الباطل التي تكشف زيف شعارات العهد الجديد ليعلنون لساكنة مدينة سلا وللشعب المغربي مايلي:

– إدانتهم لهذا التدخل السافر والاعتقال الذي طال أعضاء و عضوات الجماعة بدون مبرر.

– استنكارهم للاعتداء الذي تعرض له أخ السيد عبد اللطيف الدريوش وتنديدهم بهذه التصرفات المخزنية المقيتة.

– استنكارهم لحجز الممتلكات بدون مسوغ قانوني.

– تمسكهم بحقهم القانوني في عقد لقاءاتهم ولن يثنيهم إرهاب المخزن ولن يفل من عزيمتهم التي سيتكسر عليها ظلم الجبر وأعوانه.

– مطالبتهم الشرفاء والأحرار والفضلاء في المدينة إلى الخروج عن صمتهم وتحمل مسؤولياتهم إزاء هذه الانتهاكات الجسيمة التي تقودها أجهزة المخزن تجاه أبناء هذا البلد الحبيب.

ويتوجهون إلى العلي القدير سائلينه العون والتأييد.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”

سلا في 10 جمادى الثانية 1427 الموافق لـ06/07/2006