أجلت المحكمة الإبتدائية بتارودانت يومه الخميس 06يوليوز 2006 النظر في ملف ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان هم إبراهيم شنيدر ومحمد أزضوض ولحسن أحمزة، المتابعين بتهمة توزيع مطويات التعريف بالجماعة، بطلب من الدفاع الى يوم الخميس 13 يوليوز 2006.

وفي نفس السياق توصل السيد عز الدين ناصح أحد قياديي جماعة العدل والإحسان بمدينة طنجة، هو و11 عضوا باستدعاء للمثول أمام المحكمة الابتدائية يوم الإثنين 17 يوليوز 2006 بتهمة عقد اجتماعات عمومية بدون تصريح مسبق.

فعل هي سياسة جديدة يسعى من ورائها المخزن المغربي إلى تحريك جهازه القضائي بعد أن أُنهكت أجهزته الأمنية؟ أم أنه حرص منه على الوقوع في نفس الأخطاء وتكرارها مادام ملف الإثني عشر طالبا من طلبة العدل والإحسان وصمة عار تسود صفحة يريد لها راسموها تبييضها زورا؟!.