بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وحزبهجماعة العدل و الإحسان

الفقيه بن صالح

بيان إلى الرأي العام

تستمر تعسفات السلطة المخزنية المغربية في هجمتها الشرسة على جماعة العدل والإحسان في جولة جديدة من جولات الطغيان التي تمارسها على أبناء وبنات هذه الجماعة.

ومرة أخرى وكسابقاتها في جميع أنحاء المغرب، تعرضت حوالي 140 من نساء العدل والإحسان وعدد من أطفالهن الرضع بمدينة الفقيه بن صالح للاعتقال التعسفي من طرف السلطات المحلية، وذلك يوم الاثنين 03/07/2006 الموافق 7 جمادى الثانية 1427 على الساعة العاشرة صباحا على إثر عقد لقائهن المعتاد “أخوات الآخرة”، وللإشارة فهو لقاء تتم فيه مدارسة سيرة الشامخات من النساء من أمثال أمهات المؤمنين والصحابيات من أجل إحياء سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم والنهوض بهمم النساء.

وأمام هذا التعسف السافر الذي يدل على التصرفات الجبانة للسلطة التي تؤكد مرة أخرى خوفها من برامج العدل والإحسان الدالة على السنة النبوية الغراء، نعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:

1- إن طغيان الطغاة لن يزيدنا إلا يقينا في موعود الله عز وجل بالنصر والفتح للمؤمنين المتضرعين والمنيبين إليه سبحانه.

2- تنديدنا بهذا الخرق السافر واللاقانوني في حق نساء أردن ذكر الله.

3- تنديدنا بانتهاك حرمات البيوت وترهيب أهلها.

4- تشبثنا بعقد لقاءاتنا المشروعة التي يضمنها لنا قانون الحريات العامة.

5- مطالبتنا جميع الهيئات المحلية والوطنية والدولية الوقوف بجانب الحق، والتعاون من أجل بناء مجتمع العزة والكرامة و سيادة القانون.

وإن الله على نصرهم لقدير.