بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

الحاجب

بيـــان ملحق

بعد السماع إلى مجموعة من المعتقلين يومه الأحد 02 يوليوز 2006 من طرف قوات “الأمن” المخزني، تبين، إضافة إلى ما ذكر في بيان يوم الإثنين المنصرم، أن الحملة أسفرت أيضا على ما يلي:

1- سب الله تعالى.

2- سب الدين وإنكاره.

3- دوس المصحف الكريم.

4- شتم الآباء والأمهات، والخنا من القول (الكلام البذيء، فوق ما يتداوله اللسان الدارجي)

5- تجريد كلي من الملابس في حق بعض المعتقلين.

6- الضرب المبرح في الأماكن الحساسة (الخصيتين).

7- التهديد بالاغتصاب، وتلفيق التهم الإجرامية.

8- ناهيك عن الاستجواب في حالة سكر، وتدخين مستمر متجاهلين قانون 15-91، مع العلم أن بعض المعتقلين يشتكون من داء الربو.

9- تبييت بسيارة الشرطة “ستافيت” لأربعة معتقلين اعتقلوا ليلة الأحد ومنعوا من أداء فريضة الصلاة.

إن أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة الحاجب وهم يعيشون بصبر واحتساب وثبات هذه الجولة من جولات الباطل التي تكشف زيف شعارات العهد الجديد ليعلنون لساكنة المدينة وللشعب المغربي و للرأي العام العالمي، إضافة إلى ما أعلن عنه في بيان الإثنين، ما يلي:

– إدانتهم وتنديدهم بإحداث “أبوغريب” الحاجب على يد بني جلدتنا.

– تنديدهم بدوس المصحف الكريم، وسب الرب، وشتم الدين والآباء والأمهات.

– مطالبتهم الشرفاء والأحرار والفضلاء في المدينة إلى الخروج عن صمتهم وتحمل مسؤولياتهم إزاء هذه الانتهاكات الجسيمة التي تقودها أجهزة المخزن تجاه أبناء هذا البلد الحبيب.

– يتوجهون إلى العلي القدير سائلينه العون والتأييد وحماية الدين.

“ولينصرن الله من ينصره” صدق الله العظيم

الحاجب

الأربعاء 08 جمادى الثانية 1427 الموافق 05 يوليوز 2006