أقدمت السلطة، صبيحة يوم الثلاثاء 5 يوليوز 2006، على انتهاك جديد في حق العدل والإحسان، متجاوزة بذلك كل الحدود، حيث هدمت بيت الأخوين عبد الحميد وعبد العزيز الحجاوي، عضوا جماعة العدل والإحسان، بضواحي مدينة مراكش – ناحية أوريكا.

بدأت محاصرة البيت ليلا، وفي الصباح شرعوا في هدمه، بحضور خليفة المنطقة ورئيس الدائرة والشيخ والمقدم وممثل عن العمالة والمجموعة الحضرية ورتل من القوات المساعدة… كما تم هدم بعض البيوت المجاورة وبعض المحلات التجارية.

الشيء الذي خلف دهشة لساكنة المنطقة واستغرابا شديدا من هذا السلوك المخزني الأرعن، الذي كان دون سابق إعلام وفي جنحة الظلام.

تم هذا الهدم بعدما تم ترويج شائعة “أنه سيتم هدم بيت الحجاوي لأسباب سياسية”، الأمر الذي دفع بالحجاوي إلى الاتصال المباشر بقائد المنطقة لاستفساره، فما كان من هذا الأخير إلا نفي الخبر… بعدما سأله عن انتمائه السياسي.

هكذا يأبى المخزن إلا أن يبلغ اعتداؤه على حرمات البيوت مداه، حيث لم يكتف بالمداهمات الليلية ولجأ إلى هدم البيوت ضاربا عرض الحائط بكل القوانين والأعراف. وحسبنا الله ونعم الوكيل.