بسم الله الرحمن الرحيمالاتحاد الوطني لطلبة المغرب

مكتب التعاضديةجامعة القاضي عياض

كلية الآداب  بني ملال

بلاغ إلى الرأي العام

مثل طلبة كلية الآداب ببني ملال الإحدى عشر أمام المحكمة الابتدائية يوم الخميس 29/06/2006 على الساعة الثاني عشرة بعد الزوال و كلهم من فصيل طلبة العدل والإحسان 04 منهم في حالة اعتقال و07 الباقون في حالة سراح مؤقت.

على غرار الجلسات الماضية عرفت مدينة بني ملال حالة توتر أمني مشدد حيث أغلقت كل الشوارع والأزقة المؤدية إلى المحكمة، مانعين المواطنين حتى من المرور من أمام باب المحكمة . التي عرف مدخلها إنزالا لكل ألوان أجهزة الأمن من: شرطة القرب والقوات المساعدة وقوات التدخل السريع وجهاز المخابرات … حيث منعت هذه القوات عموم الطلبة وعائلات المتابعين الذين حجوا لمتابعة المحاكمة.

وقد حضرت مجموعة من الهيئات التي أتت من العديد من المدن لمؤازرة الطلبة المتابعين : من بني ملال ومراكش والدار البيضاء والرباط… و دامت الجلسة حوالي 12 ساعة من الساعة 12 زاولا إلى 23:30 ليلا. فبعد الإستماع لتصريحات المتهمين وكذا تصريحات الطرف المشتكي، بدأت المرافعات الموضوعية بداية بالطرف المطالب بالحق المدني في شخص الإدارة حيث سجلت مرافعة واحدة، في حين سجلت 10 مرافعات دفاعا عن الطلبة المتابعين . لترفع الجلسة للمداولة بين القضاة حيث نطقوا بأحكام جاهزة مسبقا كما هو معروف في التهم الموجهة القديمة (إهانة موظف عمومي وممارسة العنف في حقه وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة ) وقد كانت الأحكام كالتالي:

04 أشهــــر نافـــذة مع غرامة 500 درهم.

تهمة إهانة موظف وممارسة العنف في حقه مع غياب المتابعة على التهمة الثالثة (تعييب ممتلكات مخصصة للمنفعة العامة): محمد خلقي، زكرياء لمطوري، أجدي عبد العزيز،الحسين الذهبي، صالح لهدادي.

شهــــر واحد نافذ مع غرامة 500 درهم.

تهمة إهانة موظف عمومي وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة: يوسف مشكور، محمد الرحالي، فتيحة معله، انتصار أوعشى، بلقيس أمريزيق، غزلان بخالق.

كما تعرض الشهود المصرحين لفائدة الطلبة المتابعين للمنع من طرف قوات الأمن من الدخول بباب المحكمة بدعوى تلقي تعليمات فوقية للمنع. وتم توقيف الجلسة من أجل إحضار الشهود الذين تأتى لهم ذالك، لكن بواسطة المحامين.

مكتب التعاضدية

بني ملال 29 /06/2006.