بسم الله الرحمن الرحيمجماعة العدل والإحسان

سيدي سليمان

بيــــــــــــــــان

على إثر الهجمة الشرسة التي يشنها الكيان الصهيوني الغاصب المدجج بالأسلحة الفتاكة على الشعب الفلسطيني الأعزل تقدمت “جماعة العدل والإحسان” و”حركة التوحيد والإصلاح”، في إطار اللجنة المحلية لمساندة قضايا الأمة، بطلب تنظيم وقفة تضامنية مع إخوتنا في فلسطين يوم الأحد 2/7/ 2006، إلا أن السلطة المحلية، ممثلة في باشا المدينة، رفضت هذا الطلب بحجة مشاركة جماعة العدل والإحسان، وقبلت بعد ذلك طلبا آخر تقدمت به حركة التوحيد والإصلاح بشكل منفرد!!!! .

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة المحلية لمساندة قضايا الأمة سبق لها أن نظمت عدة وقفات محلية منها: “التنديد بجريمة قتل الشيخ الشهيد أحمد ياسين” و”الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي” و”جريمة تدنيس المصحف الشريف”….. وإننا إذ نستنكر هذا السلوك المخزني البائد نعلن ما يلي:

” تشبثنا بحقنا في أداء واجب مساندة الشعب الفلسطيني الجريح.

” تأكيدنا أن جسم الأمة الإسلامية واحد ونستنكر محاولات التجزيء.

” استنكارنا هذا المنع الأخرق الذي يتعارض مع مبادئ أمتنا الإسلامية وكافة القيم الإنسانية.

” تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني وحكومته ومعتقليه.

” دعوتنا الهيئات الحقوقية والجمعيات وكافة المجتمع المدني للتصدي لمثل هذا السلوك المخزني الذي يضرب عرض الحائط بحرية الرأي والتعبير…

” تنديدنا بهذا الإجرام الوحشي وبكل ممارسات الكيان الصهيوني الغاصب في حق الشعب الفلسطيني الأعزل وحكومته.

“إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون” الآية: 92 سورة الأنبياء.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” الآية: 227 سورة الشعراء

سيدي سليمان في 5 جمادى الآخرة 1427هـ موافق 2 يوليوز 2006