عُرف أبناء وبنات الشعب المغربي ومنهم أعضاء جماعة العدل والإحسان بكرم الضيافة وسخاء النفس وحسن المعاشرة الجوار، وهو ما دأب عليه أحد الإخوان بحي العونية بوجدة، حيث قام بدعوة جيرانه إلى مأدبة عشاء ليلة السبت 30 يونيو 2006، وبينما كان الأخ يقدم الطعام لجيرانه الضيوف، أقدمت السلطات المخزنية وفي خرق سافر لكل الأعراف والقوانين وبتدخل وحشي وهمجي على تطويق الحي بكل أنواع القوات القمعية وبأعداد غفيرة، والهرع في كل الاتجاه، مما أحدث جوا من الرعب والهلع لدى ساكنة الحي، وفي تمام الساعة 11 ليلا اقتحمت المسكن دون أي مسوغ قانوني، واعتقلت 8 مواطنين من بينهم 3 أعضاء في جماعة العدل والإحسان بطريقة وحشية، واقتادتهم إلى مخافر الشرطة، حيث تعرضوا للاستنطاق والاستفزاز، ولم يتم الإفراج عنهم إلا في الساعات الأولى من صباح يوم السبت 1 يوليوز 2006.

فحسبنا الله ونعم الوكيل.