مرة أخرى وفي أقل من أسبوع، أقدمت عناصر من السلطة المحلية والجهات الأمنية بمدينة أيت ملول، مساء يوم السبت 1 يوليوز 2006م،على منع أعضاء ورواد جمعية الشروق الثقافية من دخول مقرها لإحياء الذكرى الثالثة عشرة للتأسيس. ولما بدأ نشطاء الجمعية ومدعووها يفدون إلى عين المكان، قامت عناصر من البوليس والسلطة باعتقال خمسة إخوة من بينهم عضو بمكتب الجمعية. وقد تعرض المعتقلون الخمسة للشتم والضرب أمام مقر الجمعية وداخل سيارة الأمن، وظلوا في ضيافة مخفر الشرطة إلى غاية الساعة الثانية عشرة ليلا ، حيث تم الإفراج عنهم بعد ساعات من الاستنطاق والاعتقال التعسفي.

وما يزال مقر الجمعية ممنوعا على مكتب الجمعية وأعضائها إلى الآن.