نظم التحالف من أجل الحرية والكرامة فرع إسبانيا، ندوة بعنوان: الإصلاح السياسي بالمغرب .. واقع وآفاق، وذلك يوم الإثنين 26 يونيو على الساعة السادسة بـ: Circulo Bellas Artes

Sala Ramon Gomez de la Serna

حضر الندوة العديد من أنصار التحالف وأفراد الجالية المغربية بالإضافة لمجموعة من المثقفين والشخصيات والفعاليات الإسبانية.

كانت رسالة الندوة واضحة مفادها أن المغرب يرزح تحت نير الظلم والاستبداد والاستغلال والاستضعاف والاستخفاف بالعقول، وأن ما يروج له النظام الحاكم من شعارات الديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة الحق والقانون، بعيدة كل البعد عن الواقع مؤكدين على أن البلاد تحتاج لإصلاح حقيقي يفتح فيه المجال للقوى الصادقة ومنها جماعة العدل والإحسان.

كما تطرق الأستاذ أحمد الرحماني رئيس التحالف من أجل الحرية والكرامة، لأسباب نشأة التحالف وأهدافه (انظر البيان التأسيسي للتحالف).

أما الأستاذة ندية ياسين فقد تعرضت لقضايا الظلم والقهر المسلط على الناس في العالم، موضحة للحضور حجم ما تعانيه جماعة العدل والإحسان من قمع وطغيان المخزن.

وفي حديثها عن المنع الذي تتعرض له مواقع الجماعة على الانترنيت داخل المغرب، حملت الأستاذة ندية ياسين للحكومة الفرنسية، التي تشترك في هذا الجرم مع الحكومة المغربية، حيث أن الشركة الفرنسية “Vivandi” تمتلك 53% من أسهم شركة “اتصالات المغرب”.

بعد ذلك فتح المجال لمداخلات الحضور الكريم، ولقد كان من بين المتدخلين الأستاذ “Bernabé Lopez” الجامعي المتخصص في شؤون المغرب.

وبعد نهاية الندوة، أدلت الأستاذة ندية ياسين باستجوابين صحفيين:

– الأول للأستاذ “Ignacio Cembrero” عن جريدة “El Pais”.

– والثاني للأستاذ “Pedro Canales” عن جريدة “La Razon”.