على الساعة التاسعة ليلا من يوم الثلاثاء 27 يونيو 2006 فوجئت ساكنة مدينة جرف الملحة بوجود مكثف ومروع للقوات المخزنية بجميع أصنافها وألوانها تحت إشراف الباشا حيث حاصرت بيت الأخ الشريف الشرفي، الذي كان يحتضن جلسة تعليمية وهي جلسة دأب الإخوة على عقدها أسبوعيا منذ سنوات يتدارسون فيها الفقه والسيرة النبوية ويذكرون الله تعالى.

وبعد ساعة من المحاصرة والترويع تم اعتقال 13 أخا من بين الحضور واقتيادهم بشكل تعسفي وغير قانوني إلى مخافر الشرطة. ليتم إطلاق سراحهم في وقت متأخر من الليل حيث وجدوا في استقبالهم عددا من الإخوة وسكان المنطقة بالأمداح والزغاريد.

ونحن إذ نندد بهذه الحملة الخسيسة على أبناء و بنات جماعة العدل والإحسان نعلن للرأي العام ما يلي:

– تضامننا التام والمطلق مع الأخ المحاصر بيته وكذا جميع الإخوة المضطهدين في رحاب “العهد الجديد”.

– عزمنا على مواصلة كل أنشطتنا القانونية وتشبثنا بحقنا في التواصل والدعوة إلى الله بالرحمة والكلمة الطيبة.

– دعوتنا كل الضمائر الحية للتنديد بهذه التصرفات الخرقاء من مخزن يطبل بدولة الحق والقانون.

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

“حسبنا الله ونعم الوكيل”.