أصدرت منظمة الكرامة لحقوق الإنسان، وهي منظمة حقوقية في سويسرا، بيانا تضامنيا مع جماعة العدل والإحسان، هذا نصه:

تستنكر منظمة الكرامة لحقوق الإنسان حملات الاعتقال التعسفي التي يتعرض لها أعضاء جماعة العدل و الإحسان بالمغرب. و قد أشارت التقارير إلي قيام السلطات المغربية بحملة اعتقالات واسعة في أواخر شهر مايو 2006 شملت مدنا عديدة واعتقل على إثرها 500 عضوا من أعضاء الجماعة.

وبالرغم من أن السلطات المغربية قد أطلقت سراح المعتقلين بعد اعتقالهم لمدة يومين إلا أنها عادت و اعتقلت أكثر من 109 عضو من أعضاء الجماعة بمدن فاس والدار البيضاء ووزان أمس 22 يونيو 2006. واعتدت السلطات أثناء حملة الاعتقالات بالضرب على أعضاء الجماعة مما أدى إلى إصابة أحدهم بإصابات خطيرة نقل على إثرها إلي المستشفى كما عبثت بالممتلكات الخاصة عند مداهمتها البيوت والمكاتب. إن هذه الاعتقالات تعد اعتقالات تعسفية تهدف إلي قمع الحريات السياسية والمدنية التي يكفلها الدستور المغربي وتصونها المواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

فالدستور المغربي يحرم الاعتقال التعسفي في المادة العاشرة والعهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية يحرم في المادة التاسعة منه الاعتقال دون سند قانوني ويكفل حرية الرأي والتعبير في المادة التاسعة عشر.

تطالب منظمة الكرامة السلطات المغربية باحترام الدستور المغربي والالتزام بتعهداتها الدولية خاصة المتمثلة في العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية والذي صادق عليه المغرب في عام 1979. كما تطالب منظمة الكرامة السلطات المغربية باحترام التعهدات التي تقدمت بها للجمعية العمومية للأمم المتحدة عند ترشيحها للمجلس الجديد لحقوق الإنسان خاصة و أنها الآن عضو في المجلس الجديد الذي يسعي إلى دعم و ترقية حقوق الإنسان في العالم.