بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبهجماعة العدل والإحسان

وادي زم

بيان

في إطار حملة القمع والتضييق المخزنية التي تشنها السلطات المغربية على أبناء وبنات جماعة العدل والإحسان في المغرب منذ ما يقرب من شهر وكرد فعل على الأنشطة المكثفة والنجاح الباهر الذي عرفته الأبواب المفتوحة التعريفية بجماعة العدل والإحسان بمدينة وادي زم، أقدمت السلطات المخزنية بهذه المدينة الشهيدة مساء يوم الثلاثاء 20 يونيو 2006 على الساعة الثامنة والنصف ليلا على اعتقال 27 عضوا كانوا في مجلس تعليمي يعنى بتعليم اللغة العربية وقواعدها والقرآن الكريم وعلومه والحديث الشريف وعلومه ودروس الفقه الإسلامي والسيرة النبوية العطرة. وقد تمت عملية الاعتقال بحضور كل السلطات الأمنية بالمدينة وفي جو من الترويع والتخويف للسكان الآمنين في بيوتهم. حيث بقي الإخوة رهن الاحتجاز في مفوضية الشرطة إلى حدود الحادية عشرة و45 دقيقة ليلا ليفرج عنهم بعد استنطاقهم وتحديد هويتهم وأخذ صورهم.

وبهذه المناسبة التي تذكرنا بالعهد البائد نعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1. إدانتنا وشجبنا لهذه الاعتقالات التعسفية والسلوكيات المتهورة غير محسوبة العواقب.

2. تأكيدنا على قانونية جماعتنا وقانونية اجتماعاتها تبعا للأحكام الصادرة عن مختلف المحاكم المغربية.

3. عزمنا على مواصلة عملنا الدعوي الهادئ برفق وتؤدة وعدم الالتفات إلى هذه الاستفزازات التي عفا عنها الزمان.

4. مناشدتنا كل الشرفاء والغيورين بهذا البلد والطامحين للحرية والكرامة والعدل لإدانة ما تتعرض له جماعة العدل والإحسان من تعسف وتضييق وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في خرق سافر للقانون.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز.

جماعة العدل والإحسان

وادي زم في 20 يونيو 2006