ما تزال حملة الاعتقالات متواصلة، فبعد إغلاق محل تجاري لأحد الإخوة في طنجة ومطالبته بالمثول أمام وكيل الملك ذهب الأخ إلى عين المكان فلم يجد أحدا وأخبر بأنه متابع وأن تاريخ محاكمته هو 24 يوليوز 2006، وبينما هو راجع مع اثنين من الإخوة تم اعتقالهم، وما زالوا رهن الاعتقال إلى كتابة هذا الخبر.

ومن جهة أخرى، ودائما في مدينة طنجة، تم إيقاف خطيب جمعة من قبل القائد دون علم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتم استدعاؤه من طرف وكيل الملك وحدد تاريخ محاكمته في 29 يونيو 2006.