ليلة الجمعة 23 يونيو 2006 على الساعة 20:45 وأثناء عقد أعضاء من جماعة العدل والإحسان مجلس الحديث بحي للامريم بمدينة الدار البيضاء، فوجؤوا بحضور أعوان السلطة ليخبروا صاحب البيت بأن الإجتماع ممنوع، ثم جاء قائد المقاطعة وعدد من أعوان السلطة ليكرروا تهديدهم فلما رفض الإخوة الخروج جاء حشد من رجال الأمن فبدؤوا بالتحقيق مع صاحب البيت.

وقد تم توجيه إنذار كتابي لصاحب البيت لمنعه من عقد مثل هذه اللقاءات وأخذ بطاقته وتسجيل بيانات حول هويته، وقد خلف هذا التدخل إستياء الجيران كما سجل تعاطفهم مع الإخوان وأصحاب البيت.

كما تم عشية يوم السبت 24 يونيو 2006 تطويق بيت الدكتور يونس توفيق بمنطقة العنق على الساعة الخامسة بعد الزوال من طرف ما يزيد على 200 من رجال الأمن-القوات الحضرية التدخل السريع  القوات المساعدة… حيث كان مقررا عقد مجلس النصيحة، وبعد احتجاج الإخوة وإلقاء كلمة تنديدية بالمنع الجائر انصرف الحاضرون مستنكرين تصرف السلطة الأهوج. وفي حدود الساعة 23:30 من نفس اليوم اعتقل 3 أعضاء من الجماعة بمدينة الدار البيضاء وتم اقتيادهم إلى ولاية الأمن ولم يطلق سراحهم إلا على الساعة 03:30 صباحا.