بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

منطقة ليساسفة  البيضاء-

بيان إلى الرأي العام

عرفت جماعة العدل والإحسان في الأيام الأخيرة في كثير من المدن المغربية حلقة جديدة من مسلسل المضايقات والاعتقالات والاقتحامات للمقرات والبيوت التابعة لأعضائها، وتكسير ونهب وسرقة ما فيها من تجهيزات وكتب، في محاولة يائسة من المخزن لترهيب أعضائها والوافدين عليها خصوصا بعد النجاح الكبير الذي لاقته الأيام التواصلية والتعريفية بمنهاجها الدعوي والسياسي لدى مختلف شرائح المجتمع المغربي.

وانسجاما مع العبث المخزني وتطبيقا للتوصيات والتعليمات وضدا على الأعراف والقوانين، شهدت مدينة البيضاء وبالضبط بمنطقة ليساسفة ليلة السبت 23 يونيو 2006 وفي سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها حيث تم تطويق مجلس النصيحة، من طرف رجال الأمن بجميع أصنافهم وقائد المنطقة وأعوانه، الذين منعوا كل من يقترب من البيت في جو من الدعر والرعب مخلفين استياءا كبيرا لدى ساكنة المنطقة. وبعد كلمة ألقاها أحد مسؤولي الجماعة بالمنطقة موضحا فيها قانونية الجماعة ومجالسها والتعريف بمجلس النصيحة -مجلس تربوي تعقده الجماعة مند مدة وبرنامجه معروف: ذكر لله تعالى وتفسير للقرآن وقيام لليل- وتم التذكير بنبذ الجماعة للعنف أمام جموع الحاضرين من أعضاء الجماعة وسكان المنطقة، انسحب الجميع معلنين تذمرهم من هذه التصرفات الخسيسة التي تعود بالمغرب إلى سنوات الرصاص وتفضح شعارات العهد الجديد ودولة الحق والقانون.

وفي الأخير نعلن نحن أعضاء جماعة العدل والإحسان بمنطقة ليساسفة:

– تحميلنا كامل المسؤولية للجهات الرسمية لما وقع وما يمكن أن يقع بالمنطقة من خروقات.

– عدم خضوعنا لمنطق التوصيات والتعليمات المخزنية.

– إدانتنا واستنكارنا الشديد للحصار الممنهج على الجماعة، وتجاهل شرعيتها القانونية.

– دعوتنا كافة الهيئات الحقوقية والسياسية بمدينة البيضاء، للتعبير عن تنديدها واستنكارها لما يقع من خروقات تمس الحريات العامة للمواطن .

(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).