جماعة العدل والإحسان

وزان

بيان للرأي العام الوطني والدولي

وتستمر آلة القمع المخزنية في اضطهاد أعضاء جماعة العدل والإحسان. في مدينة وزان أقدمت السلطات في حقد ولؤم دفينين على اعتقال ثلاثة إخوة وشيخ من أمام مسجدي عين أبي فارس والرمل عقب صلاة الجمعة ليوم 23 يونيو 2006، من بينهم أخ معاق على كرسي متحرك لم تشفع له حالته الصحية أمام جلاوزة المخزن الذين أشبعوه وباقي الإخوة صفعا وضربا على مواقع حساسة من أجسادهم ليتم اقتيادهم إلى مخفر الشرطة واستنطاقهم وإطلاق سراحهم حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال.

ونشير إلى أن الأخ المقعد عزيز القلعي حديث عهد بعملية جراحية لم يتعافى بعد من آثارها، قد نقل مباشرة والأخ يوسف بويشة بعد هذا الاعتداء المخزني الشنيع إلى مستشفى أبي القاسم الزهراوي بوزان وتمت معاينتهما من طرف الأطباء.

إننا وبمناسبة هذا الاعتداء المخزني الحقير والذي يتنافى مع أبسط حقوق المعاق التي ما فتئت الدوائر الرسمية تتغنى بها نعلن للرأي العام ما يلي:

1- موالاتنا وتضامننا مع الإخوة المعتدى عليهم.

2- استنكارنا الشديد لهذا الإجرام الشنيع لقواة القمع المخزني.

3- نحمل السلطات المخزنية بالمدينة كامل المسؤولية فيما قد تؤول إليه الحالة الصحية للإخوة المعتدى عليهم خصوصا الأخ المقعد.

4- دعوتنا كافة الهيئات والمنظمات الغيورة على كرامة الإنسان بهذا البلد للتعبير عن تضامنها مع المعتدى عليهم و إدانة هذه الممارسات الإجرامية الحقيرة.

5- عزمنا على مواصلة مسيرة العدل والإحسان المباركة.

6- نبذنا للعنف قناعة وممارسة وتفويض أمرنا لله عز و جل رغم الاعتداءات المتكررة علينا.

آمنا بالله، هو حسبنا ونعم الوكيل.