بسم الله الرحمن الرحيم

جمعية الأنوار للعمل الثقافي والتربوي والاجتماعي

تمارة في 25 يونيو 2006

بيــان

في إطار أنشطتها الثقافية التربوية التي تقوم بها جمعية الأنوار للعمل الثقافي والتربوي والاجتماعي داخل دار الشباب المسيرة-تمارة، وتبعا لبرنامجها السنوي نظمت الجمعية حفلها الختامي تتويجا لسنة من العطاء والعمل الهادف الدءوب، حيث انطلق الحفل على الساعة العاشرة صباحا بحضور أطفال الجمعية مصحوبين بأولياء أمورهم، وقد نالت فقرات هذا الحفل إعجاب الحاضرين إلا أنه وعلى الساعة الثانية عشرة زوالا تم إنزال للسلطات المحلية بكل أنواعها وأشكالها، و بعد ذلك وتحت ضغط شديد وترهيب من قبل السلطات بزعامة الباشا وأعوانه، أجبر مدير دار الشباب على حرمان الأطفال الحاضرين من هذه الصبيحة الثقافية الترفيهية لتنضاف طفولة مدينة تمارة إلى سلسلة الخروقات الحقوقية التي يدشنها باشا المدينة كل يوم، لتصبح كل شرائح المدينة من إطفالها إلى شيوخها تحت نير الظلم والطغيان. ويذكر أن جمعية الأنوار تتمتع بكامل مشروعيتها، تجرمها السلطات وتحاصر أنشطتها لأن بعض أعضاء مكتبها المسير ينتمون لجماعة العدل والإحسان.

وأمام هذه التعسفات المتكررة في حق الجمعية نعلن نحن أعضاء المكتب المسير للرأي العام:

– شجبنا لهذه الخروقات الخطيرة واللامسؤولة للسلطات في حق الجمعية.

– تشبثنا بحقنا في مزاولة أنشطتنا وفق برنامجنا السنوي المسطر طبقا للقوانين المنظمة لعمل الجمعيات.

– دعوتنا كل فعاليات ومكونات المجتمع المدني للتنديد بهذا الفعل الشنيع الذي يلغي كل قيم الكرامة والحرية.

وفي الأخير نؤكد عزمنا على السير قدما لتحقيق أهداف الجمعية الثقافية والتربوية والاجتماعية ونمد جسور التواصل مع كل الجمعيات في مواجهات كل التحديات.

عن المكتب المسير