بسم لله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على سدنا محمد و آله و صحبه و إخوانه و حزبه.

جماعة العدل و الإحسان

فاس

بلاغ إلى الرأي العام.

أيها الإخوة والأخوات، صفوة هذا الشعب المسلم الكريم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كالمعتاد وبينما أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة فاس يحضرون مجالس النصيحة في عدد من البيوت ومنها بيت الأستاد منير الركراكي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل و الإحسان، وبإرهاب منظم وعنف رهيب قامت الأجهزة الأمنية بمختلف أنواعها ليلة الجمعة 23 يونيو 2006 بمحاصرته وترويع ساكنة حي طارق (مدينة فاس) على الساعة العاشرة والنصف ليلا حيث تم اعتقال ما يزيد عن مائة ( 100) عضو بما فيهم الأستاذ منير الركراكي وعدد من قيادي الجماعة بفاس، وتم اقتيادهم إلى مخافر الشرطة، ولم يتم إطلاق سراحهم إلا في الساعات الأولى ليوم الجمعة.

كما تم حجز سيارة أحد الأعضاء من باب منزل الأستاذ منبر الركراكي بدون مبرر قانوني.

إنها مأساة عنف الدولة وإرهابها، ولكن صرخة المظلوم في وجه الظلم المتعنت، مجلجلة مدوية، تزلزل كيانه.

وكما تم الإعلام من قبل فلا تزال عدد من البيوت محاصرة بمختلف أجهزة القمع.

“ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون”. صدق الله العظيم.

فاس في: 25 جمادى الأولى 1427

الموافق ل 23 يونيو 2006