بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

طنجةطنجة، في: 20 يونيو 2006قصاصة إخبارية

   اقتحم عدد هائل ناهز السبعين (70) من مختلف الأصناف (البوليس  الاستخبارات  شرطة الأحياء…) مساء يومه الثلاثاء 20 يونيو 2006 حوالي الساعة التاسعة إلا ربع (20:45) بيت عضو جماعة العدل والإحسان عبد المجيد بنسالم بحي “للا الشافية”، حيث شرعوا في عملية اختطاف قسري لثمانية (8) أعضاء، بمن فيهم صاحب البيت، مستعملين العنف ومحدثين ضجيجا هائلا روع ساكنة الحي.

   ثم شرعت هذه القوات في اختطاف أعضاء الجماعة الذين تمكنوا من الوصول إلى عين المكان لحظة جرجرة المحتجَزين وحشرهم في السيارات بقسوة وعنجهية، وهكذا تم اختطاف سبعة وعشرين (27) آخرين، ليصل مجموع المختطَفين إلى خمسة وثلاثين 35 عضوا.

   وإلى حدود كتابة هذه الإفادة (منتصف الليل)، ما زال المختطَفون الخمسة والثلاثون (35) محتجزين في مركز الأمن الوطني للمدينة.

   وللتذكير، فإن القوات التي نفذت الاقتحام والاختطاف لم تدل بأي تصريح أو وثيقة تجيز لها هذا السلوك، منتهكة بذلك كل القوانين والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الدولة المغربية.

   ويدرك الرأي العام الداخلي والخارجي أن هذه الاختطافات إنما هي حلقة في مسلسل ردة الدولة المغربية وانقلابها على جميع الوعود التي قطعها النظام المخزني على نفسه بتدشين “عهد جديد” ينسخ “سنوات الرصاص” السوداء، ولكنه سقط سقوطا مروعا عند أول امتحان، فعاد إلى عادته القديمة في الدوس على كرامة الشعب المغربي.