في سياق حملتها المسعورة التي تشنها السلطة المخزنية ضد جماعة العدل والإحسان في الآونة الأخيرة، أقدمت أجهزة المخزن والمتمثلة في باشا مدينة البهاليل (ضواحي مدينة صفرو) على اعتقال 5 أعضاء من أبناء الجماعة بعد خروجهم من المسجد يوم الجمعة 16/06/2006 بتهمة توزيع “مطويات” تعريفية بالجماعة، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل تم اقتيادهم بعد ذلك إلى مقر الدرك الملكي بالبهاليل ثم مقر الدرك الملكي بصفرو وأخيرا مخفر الشرطة بصفرو، وفي كل هذه المراحل يتم استنطاقهم من جديد. حيث تم احتجاز الإخوة من الساعة الواحدة بعد الزوال إلى غاية الساعة 7 مساء.

وأقدمت وحدات “الأمن” كذلك على التوجه إلى منزل الأخ عبد الرحيم رقي حيث طلبوا منه تفتيش بيته بدعوى البحث عن منشورات إلا أن الأخ رفض ذلك واقتصروا على استنطاقه أمام بيته.

(ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين)