شهدت مدينة وجدة صبيحة يوم الجمعة 16/06/2006 وقفات تضامنية ومساندة واسعة من طرف ساكنة المدينة وجموع المصلين مع جماعة العدل والإحسان وأبنائها وبناتها الذين يتعرضون هذه الأيام لحملات اعتقال واسعة ومداهمة للبيوت وتخريب للممتلكات دون حسيب أو رقيب، نظمت جماعة العدل والإحسان عدة تظاهرات عقب صلاة الجمعة بعدة مساجد بلغ عددها 6، عرفت نجاحا كبيرا ومشاركة واسعة ومكثفة وقوية لساكنة المدينة الذين عبروا بأعلى أصواتهم ( “حسبنا الله ونعم الوكيل” / لن نركع أبدا لن نركع لن يرهبنا صوت المخزن ) عن غضبهم وتنديديهم بحملات الاعتقال المتكررة والتعسفية الظالمة في صفوف خيرة من أبناء وبنات هذه الأمة واقتحام للمنازل وتخريب للممتلكات ذنبهم الوحيد ذكر الله وتلاوة القرآن، كما أكد الجميع مساندتهم وتضامنهم المطلق مع الجماعة في مظلوميتها واختتمت الوقفات بالدعاء، وقد شهدت هذه التظاهرات عسكرة أمنية مشددة للمساجد بمختلف أجهزة القمع المخزنية وأجهزة المخابرات في محاولات بائسة يائسة لإرهاب المصلين وترويع الساكنة واستفزاز مشاعرهم، حيث لاحظ الجميع حالة الهستيريا والجنون التي انتابت مسؤولي قوات القمع.

” ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز “.