بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

تازة

بلاغ

في تصعيد خطير وعلى غرار باقي ربوع الوطن الحبيب، أقدمت السلطات المخزنية بمدينة تازة يوم الخميس15/06/2006 على الساعة العاشرة ليلا على تطويق منزل كان يعقد فيه مجلس النصيحة ( وهو مجلس تربوي مخصص لقراءة القرآن وتفسيره وقيام الليل وذكر الله تعالى ) في جو من الترهيب والترويع للجيران وسكان الحي والعسكرة البوليسية لكل أنواع المخزن، حيث قاموا بمحاصرة الحي بكامله من جميع الجوانب، بلغ عدد سيارات التدخل السريع أزيد من 40 سيارة، كما شاركت في العملية وفي سابقة خطيرة سيارات رجال المطافئ من أجل اقتحام البيت باستعمال السلالم، قبل أن تقتحمه قوات المخزن على الساعة: 11:30 ليلا، دون أي إذن قانوني وتحاصر أكثر من 150 فرد من أعضاء جماعة العدل والإحسان وهم يذكرون الله تعالى ويرددون” حسبنا الله ونعم الوكيل ” ثم أخلت سبيلهم بعد ذلك واختطفت منهم 15 فردا أفرجت عن اثنين منهم بعد التحقيق معهم وانفردت بالباقين في استنطاقات مرطونية امتدت حتى الساعة الخامسة صباحا من يوم الجمعة 16/06/2006، حيث أخلي سبيلهم.

نسجل بالمناسبة أنه في أثناء فض مجلس النصيحة تعرض اثنين من الإخوان للضرب على وجههما من طرف قائد المقاطعة الأولى كرد فعل انتقامي.

كما تم تشميع البيت الذي تم اقتحامه والذي كان يستضيف مجلس النصيحة، وبمدينة أكنول التابعة لإقليم تازة تم اعتقال أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان لتدوم عملية استنطاقه لمدة تزيد عن تلاث ساعات ليطلاق سراحه بعد ذلك.

ونحن في جماعة العدل والإحسان بمدينة تازة إذ نسجل هذه الخروقات التي تشهد على زيف شعارات المخزن نؤكد ثباتنا على مبادئنا وتشبثنا بالمضي في برامجنا وأنشطتنا الداعية إلى الرفق والرحمة والتوبة إلى الله تعالى.

“يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون”.

وحسبنا الله ونعم الوكيل

تازة في 16/06/2006