قررت المحكمة الابتدائية بمدينة الناظور يوم الخميس 15 يونيو 2006 تأجيل النظر في قضية السيد جمال بوطيبي عضو جماعة العدل والإحسان إلى جلسة 8 غشت 2006.

   وفي نفس اليوم أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة بني ملال النظر في ملف 11 طالبا وطالبة، جلهم من طلبة العدل والإحسان، أربعة منهم في حالة اعتقال ، بينما يتابع 7 آخرون في حالة سراح مؤقت منهم 4 طالبات، إلى 22 يونيو 2006.

   جدير بالذكر أن النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية ببني ملال سبق أن قررت يوم 9 يونيو 2006 متابعة الطلبة بتهم: “إهانة موظف عمومي أثناء قيامه بعمله، ممارسة العنف في حق موظف عمومي، تعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة”.

   وتجدر الإشارة أن هذه الاعتقالات استهدفت داخل الحرم الجامعي 40 طالبا وطالبة يوم الخميس 08 يونيو 2006 بسبب اعتصام الطلبة دفاعا عن حقهم في المنحة وكذا اجتياز الدورة الاستدراكية بالنسبة للطلبة المطرودين الذين حكمت المحكمة الإدارية بحقهم في ذلك ورفض الإدارة تنفيذ الحكم.

   أما فيما يتعلق بقضية السيد جمال بوطيبي فبعد اعتقاله لمدة 52 ساعة منذ يوم الإثنين 12 يونيو 2006 تقرر إحالته على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية يوم الأربعاء 14 يونيو 2006 ، لتتم متابعته في حالة سراح وحدد موعد الجلسة في يوم 15 يونيو 2006 ووجهت إليه التهم التالية: “كسر أختام موضوعة بأمر السلطة العامة، والمشاركة في تجمهر غير مسلح، وعقد تجمع عمومي بدون الحصول على إذن مسبق من السلطة العامة”.

   وللتذكير فقد سبق أن داهمت قوات المخزن منزل الأخ جمال بوطيبي يوم الأربعاء 7 يونيو 2006 على الساعة العاشرة والنصف ليلا واعتقلت 24 أخا، ليتم إطلاق سراحهم فجر يوم الخميس 8 يونيو 2006 ، ثم عاودت اعتقاله من بيته وتشريد أسرته واعتقال 40 أخا من أمام البيت جاءوا لمؤازرته بعد معرفة الخبر، ليتم إطلاق سراحهم جميعا مساء نفس اليوم باستثناء صاحب البيت جمال بوطيبي.

   معروف أن سلسلة من الاعتقالات والمتابعات شنتها السلطة في إطار حملة ظالمة، منذ أواخر شهر ماي المنصرم، ضد جماعة العدل والإحسان.