اجتمع المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح في لقاء عادي يوم السبت 15 جمادى الأولى 1427هـ موافق 10 يونيو 2006م، وتطرق لعدة قضايا (التطورات الأخيرة بفلسطين، غوانتناموا، تسرب امتحانات الباكالوريا..)، وفيما يتعلق بالانتهاكات الخطيرة في حق جماعة العدل والإحسان، والتي تتعرض لها منذ حوالي شهر كان الموقف الآتي:

   “وعلى الصعيد الداخلي توقف المكتب التنفيذي عند حملة المداهمات التي استهدفت في الآونة الأخيرة مجالس النصيحة لجماعة العدل والإحسان وعند التجاوزات القانونية التي تعاملت بها السلطات في بعض المدن المغربية وتعرض بعض أعضاء الجماعة للقمع والضرب معتبرا أن هذا الأسلوب يعتبر تراجعا عن المكتسبات التي تحققت في الآونة الأخيرة في مجال الحريات وحقوق الإنسان”.

بلاغ الاجتماع الصادر بتاريخ 12 يونيو 2006