أيدت محكمة الاستئناف بالرباط صباح يوم الإثنين 12 يونيو 2006 الحكم الابتدائي في القضية التي يتابع فيها خمسة عشر عضوا من أعضاء جماعة العدل والإحسان، من بينهم زوج الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين السيدة خديجة المالكي، وأبناؤه ندية ومريم وكامل، وصهره الأستاذ عبد الله الشيباني، كما كانت من ضمن المتابعين الأستاذة السعدية قاصد رحمها الله وقد قضت نفس المحكمة بإسقاط الدعوى العمومية في حقها.

وكانت النيابة العامة تطالب برفع العقوبة المقررة في الحكم الابتدائي، وهي 4 أشهر حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 1000 درهم.

في حين كانت هيأة الدفاع استأنفت هي أيضا الحكم الابتدائي مطالبة بإلغائه، خاصة إذا علمنا أن نفس المحكمة كانت قد ألغت حكم المحكمة الابتدائية القاضي بإدانة مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في وقفات مماتلة للوقفات التي يتابع فيها أعضاء العدل والإحسان، ومنحتهم البراءة

جدير بالذكر أن هذا الملف يرتبط بالوقفات الشهيرة لـ10 دجنبر 2000، التي كانت دعت لها جماعة العدل والإحسان في عدد من المدن المغربية، فقوبلت بتدخلات عنيفة للسلطة، تلاها طبخ ملفات المتابعة القضائية لأعضاء الجماعة، والتي مازال بعضها أمام المحاكم إلى حدود اليوم.