بلغت حماقات المخزن مداها حيث أقدمت السلطات بمدينة أيت ملول يومه السبت 10/06/2006م بمنع تنظيم امتحانات تجريبية بإعدادية أكادير الكبير.

   فقد بادرت جمعية الشروق بأيت ملول بالتنسيق مع إدارة المؤسسة على تنظيم امتحانات تجريبية لفائدة تلاميذ السنة الثالثة ثانوي إعدادي استعدادا لامتحان الموحد. وقد حصلت الجمعية على التراخيص اللازمة من إدارة المؤسسة ومن النيابة الإقليمية لإنزكان أيت ملول. وتجندت الأطر الإدارية والتربوية للمؤسسة ومؤطرو الجمعية لتنفيذ هذه المبادرة التربوية التي نالت إعجاب الأولياء والتلاميذ. إلا أن إعجاب هؤلاء وفرحهم لم يدم طويلا، حيث وبعد اجتياز امتحان المادة الأولى، أقدمت السلطات المحلية والأمنية بالتدخل السافر في المؤسسة ومنعت إتمام الامتحانات بدعوى كون مؤطري الجمعية وبعض أطر الثانوية الإعدادية من جماعة العدل والإحسان. وبذلك يكون المخزن قد أعلن عداءه السافر للعلم والمعرفة ولأبناء هذا الوطن معلمين ومتعلمين على حد سواء.