خرج المئات من المواطنين ببنسركاو/مدينة أكادير بعد مغرب أمس الأربعاء 07/06/2006 لاستقبال الأخ إسماعيل أيت الرايس الذي تم الإفراج عنه بكفالة مالية (عشرة آلاف درهما) بعد ثلاثة أيام من الاعتقال. إذ أن مؤطر جمعية المختار السوسي بابن سركاو اعتقل من طرف الأجهزة الأمنية بعد مسرحية كان الفاعل الأساس فيها مقدم الحومة الذي تصنَّع السقوط قرب مقر الجمعية، وهو الحادث الذي اتُّخذ ذريعة لاقتحام عناصر السلطة المحلية والبوليس السري والديستي للجمعية والتهجم على الأطفال بشكل وحشي وهمجي.

   وقد أحيل المتهم زوال أمس على المحكمة الابتدائية بأكادير، حيث تتم متابعته بالفصلين 263 و267 من القانون الجنائي اللذين يعاقبان على الاعتداء على موظف أثناء أدائه لمهامه واستعمال الضرب في سبيل ذلك. دفاع المتهم/البريء التمس تأجيل الجلسة، وهو الطلب الذي استجابت له المحكمة محددة الجلسة الموالية في يوم 21/06/2006م. كما استجابت لطلب السراح المؤقت بكفالة، مما يؤكد فراغ هذا الملف من الناحية القانونية وتورط السلطات المخزنية في مهزلة صنعها قائد وباشا بن سركاو.

   رواد جمعية المختار السوسي وسكان بن سركاو لم يدعوا الفرصة تمر دون الاحتفال بمؤطر الجمعية التي تسدي خدمات جليلة لفائدة قاطني الحي وأبنائهم.

   عشرات الاخوة استقبلوا الأخ المفرج عنه بمسجد المحسنين وتوجهوا في مسيرة منضبطة إلى مقر جمعية المختار السوسي حيث وجدوا في استقبالهم مئات الأطفال والنساء والرجال الذين جاؤوا للاحتفاء به واستنكار التصرفات الرعناء للسلطة المحلية.

   وبعد توزيع التمر والحليب، نظم حفل فني حاشد بمشاركة فرق غنائية للكبار ولبراعم وزهرات الجمعية وبمساهمة فعاليات مسرحية.