جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الرباط

بيان

قامت السلطات المخزنية بمدينة الرباط يوم الثلاثاء 06 يونيو2006 بهدم الطوابق العليا لبيوت بعض جيران عضو جماعة العدل والإحسان، الذي استضاف الأيام التواصلية التعريفية بالجماعة مستهدفة بالخصوص بيت عائلته الذي يقع على مقربة منه.

وقد بررت السلطات عملها هذا بكون طوابق البيوت المذكورة لم تتوفر على تراخيص للبناء متناسية أن هذا البناء كان موضوع دعوة قضائية حكمت بموجبها محكمة الاستئناف بالرباط لفائدة صاحب البيت منهية بذلك هذا الموضوع منذ سنوات خلت.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تجاوزه إلى الاعتداء على حرمات بيوت الله وذلك بهدم مسجدين مجاورين للبيت المذكور وإغلاق ثالث، وذلك مباشرة بعد المنع الجائر للأيام التواصلية التي انتهت باعتقال 75 عضوا من الجماعة ثم إطلاق سراحهم و السطو على الأجهزة والممتلكات التي لازالت محجوزة لدى الإدارة المخزنية.

هذا ويذكرنا مشهد الإنزال المكثف للسلطات المخزنية المتطاولة على بيوت الله بواقع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي يهدم البيوت فوق رؤوس أصحابها.

وإذا كان المخزن يظن أنه بإقدامه على مثل هذه التصرفات الرعناء سيثني جماعة العدل و الإحسان عن المضي قدما في طريق الدعوة إلى الله، فليعلم أن دعوة الله بالغ أمرها رغم كيد الكائدين ومكر الماكرين.

“والله غالب على أمره”.

“ولينصرن الله من ينصره”.

“وسوف يعلم الدين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.