الاتحاد الوطني للتضامن الجمعوي

أكادير

   تابعنا باهتمام كبير ما يجري من تجاوزات خطيرة لكل الأعراف والحقوق والحريات من قبل السلطات المحلية ببنسركاو في حق جمعية المختار السوسي للتربية والثقافة والرياضة وهي من الأعضاء المؤسسين للاتحاد الوطني للتضامن الجمعوي، فاستغربنا للمستوى الذي وصل إليه المفهوم الجديد للسلطة بهذه المنطقة، واندهشنا للأساليب العقيمة والسافلة التي بلغت حد الكذب والبهتان على الله وعلى العباد خصوصا فيما وقع يوم الأحد 5 يونيو 2006 حيث تم اعتقال كلا من رئيس الجمعية وأحد المؤطرين بعد هجوم همجي على حرمة مقر الجمعية بدعوى اتهام أحد المؤطرين بإسقاط عون السلطة أمام باب مقر الجمعية وهو اتهام منحرف تتوفر الجمعية على الحجج التي تبطله.

   وإننا إذ نستحضر مسلسل التجاوزات والخروقات عقب كذبة الأحد، نعلن للرأي العام والوطني والدولي ما يلي:

   – تضامننا المطلق مع جمعية المختار السوسي  عضو اتحادنا- في محنتها.

   – وقوفنا إلى جنب الأخ المؤطر المعتقل حتي يقضي الله أمره بفرجه القريب إن شاء الله.

   – استنكارنا الشديد لتصرفات السلطة مع الجمعية المشهود لها بالاستقامة والسعي للصالح العام.

   – تنديدنا بكل شطط في استعمال السلطة أو تضييق أو منع غير قانوني أو متابعة باطلة أو أي تجاوز كيفما كان نوعه ومصدره.

   – دعوتنا السلطة للتعقل واحترام القوانين وعدم التمييز بين المواطنين وزرع الحقد فيهم بتصرفاتهم المرفوضة والملفوظة.

   والله غالب على أمره.

   والحمد لله رب العالمين.

أكادير في 05/06/2006

عن المكتب المركزي