في خضم التضييقات والاعتقالات المخزنية التي تتعرض لها جماعتنا في هذه الآونة (ماي- يونيو2006) ببلدنا الحبيب، لم تسلم مدينة بني ملال الأبية بدورها من استفزازات المخزن المحلية من خلال استدعاءات متكررة لرموز الجماعة من الإخوة والأخوات من قبل باشاوية المدينة، وبحضور مختلف أجهزة الأمن المحلية.

الاستدعاءات الاستنطاقية للإخوة المسؤولين وكذا لإحدى الأخوات المسؤولات ركزت في مجملها على تلاوة محضر يسم الجماعة باللاشرعية وأنشطتها باللاقانونية، ويهدد الإخوة والأخت من مغبة الاستمرار في فتح بيوتهم، وتوظيفها للأنشطة الدعوية بدون ترخيص مسبق. وبعد رفض الإخوة التوقيع على المحضر المذكور، وقبل مغادرتهم لمقر الباشاوية أكد جميعهم على تصحيح مغالطة لاقانونية الجماعة التي يراد لها أن تشيع بين خاص وعام يدري زعم هذه الفرية بقوة القانون والأحكام القضائية القطعية والنهائية الصادرة من قبل المجلس الأعلى للقضاء.

بني ملال/المراسل