جماعة العدل والإحسان

أسفي

بيـان

استمرارا للحملة الشرسة التي يشنها المخزن المغربي على جماعة العدل والإحسان، فوجئ ساكنة  حي أنس بمدينة أسفي- يوم السبت 6 جمادى الأول 1427 هـ/ 03 يونيو 2006 على الساعة الخامسة والنصف بعد الزوال، بإنزال مكثف لمختلف قوى المخزن مدججة بالعصي والهراوات، تم فيه تطويق المكان الذي تُعقد فيه الأيام المفتوحة، حيث منع أعضاء الجماعة من مواصلة النشاط.

وعلى إثر ذلك قام الإخوة والأخوات بتسجيل موقف ضد هذه الهجمة الشرسة على الجماعة، وبعد لحظات من الحصار والاستفزاز وأمام ثبات المومنين وحسبلتهم، تدخل المخزن وبشكل همجي باعتقال الأخوين عبد القادر سميميت وصاحب البيت إبراهيم عبدالة ولازالوا رهن الاعتقال إلى حين كتابة هذا البيان.

وقد عاين هذا المشهد الرهيب ساكنة المنطقة، الذين أرغموا على مغادرة المكان تحت التهديد والاستفزاز، مبدين استغرابهم واستنكارهم.

وأمام هاته التصرفات الهستيرية، نعلن للرأي العام ما يلي:

– استنكارنا الشديد لهذا التضييق التعسفي في حق جماعتنا.

– عزمنا على المضي قدما في طريق الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

– تشبثنا بمبادئنا الرافضة للعنف بكل أشكاله.

– دعوتنا كل الفضلاء والعقلاء لتحمل المسؤولية، بالتعبير عن رفضهم وشجبهم لمثل هذه الأفعال.

“حسبنا الله ونعم الوكيل”

“وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.