بيان

حول الاعتقالات التي شملت أعضاء من جماعة العدل والاحسان

تابع المركز المغربي لحقوق الإنسان الاعتقالات التي شنتها قوات الأمن والتي شملت أعضاء من جماعة العدل والإحسان بكل من مدن تمارة والرباط وسوق الأربعاء وسيدي سليمان والقنيطرة وطنجة عندما كانت هذه الأخيرة تستعد للقيام ببعض الأنشطة ، وكانت الحصيلة هي اعتقال 145 فردا ) من بينهم 25امرأة( ولم يطلق سراحهم إلا في وقت متأخر من الليل، كما أقدمت هذه الأجهزة على إتلاف عدة تجهيزات ومواد في ملكية هؤلاء.

واعتبارا لكون المركز المغربي لحقوق الإنسان ينطلق من موقفه المبدئي المتمثل في الدفاع عن الحق في التنظيم وحرية الرأي كما هو مقرر في الدستور والقوانين الوطنية والعهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية الذي صادق علية المغرب و ذلك في إطار احترام النظام العام وحقوق وحريات الأفراد ونبذ كل أشكال العنف والتمييز،

ونظرا لكون الأنشطة المذكورة كانت جلها لا تستوجب أي ترخيص من السلطات العامة ولم تكن ترمي إلى الإخلال بالنظام العام أو المساس بحريات الأشخاص أو ممارسة أي شكل من أشكال العنف ،

فإن المركز المغربي لحقوق الإنسان يعتبرأن أعمال السلطات الأمنية في حق المعنيين من منع واعتقال تعسفي واستنطاق وحجز للمواد أعمالا متنافية مع القانون ومبادئ حقوق الإنسان، وبالتالي فإنه يستنكرها بشدة ويتضامن مع جميع الأشخاص الذين تعرضوا للانتهاكات، كما يدعو السلطات إلى الكف عن مثل هده التصرفات التي تتعارض مع مفهوم دولة الحق والقانون.

حرر بالرباط، في 01/06/ 2006

عن المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان