في إطار الحملة الشرسة التي يشنها المخزن المغربي للتضييق على جماعة العدل والإحسان، استدعى باشا مدينة أمزورن ،التي تبعد ب 18 كلم عن مدينة الحسيمة، يوم 31 ماي 2006 الأخ بلعيد مزغاب ليبلغه أن الاجتماعات التي تعقد في بيته غير قانونية وبالتالي فهي ممنوعة. ورغم أن الأخ حاول إقناع الباشا بأن جماعة العدل والإحسان قانونية وأن اجتماعاتها قانونية إلا أن التعليمات في هذا البلد هي فوق القانون. وأصر الأخ بلعيد للباشا ومعاونيه بأنه من حقه استقبال أصدقائه في بيته.

وفي نفس الإطار استدعى باشا مدينة الحسيمة، يوم 1/6/2006 ، الأخ كمال مساعد ليطلعه على نفس الأمر. لكن الأخ تمسك بحقه في الالتقاء بإخوانه وأبلغ الباشا بأن جماعة العدل والإحسان جماعة قانونية من خلال الأحكام القضائية الصادرة عن المحاكم المغربية. و لم تخل هذه الجلسة مع الباشا من استفزاز وتهديد من طرف ممثل العمالة وممثل المخابرات الذين كانا حاضرين في هذا “الاجتماع”.

كما أن عناصر المخابرات ورجال السلطة ، بمدينة تارجيست ، التي تبعد ب 60 كلم عن مدينة الحسيمة، تضايق أعضاء الجماعة وتلاحق جميع تحركاتهم.

لكن هذا التصرف وهذا التضييق لن يزيد أعضاء الجماعة في هذه المنطقة، التي لا تزال تعاني من ويلات زلزال أبريل 2004، إلا ثباتا وصمودا دفاعا عن الحق.