أجلت المحكمة الإدارية بمدينة وجدة النظر في قضية الأستاذ محمد العبادي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، المتعلقة برفع الاعتداء المادي الواقع على بيته إلى جلسة 02/06/2006 لاستدعاء المدعى عليهم رغم أن الدفاع ألح على اعتبار القضية جاهزة لحالة الاستعجال القصوى والتي لا تستدعي بالضرورة استدعاء المدعى عليهم.

   وجدير بالذكر أن السلطة اقتحمت ليلة الجمعة 26 ماي 2006 منزل الأستاذ محمد العبادي بمدينة وجدة بعد أن شاركت في تطويقه مختلف القوات المخزنية واعتقلته إلى جانب العشرات من أعضاء الجماعة كانوا في مجلس نصيحة، وهو من المجالس التربوية التي دأبت الجماعة على عقدها منذ مدة، ليفرج عنهم بعد ذلك.

   كما منعت السلطات الأستاذ محمد العبادي يوم 29 ماي 2006 من ولوج بيته حيث قامت بتشميعه بدون قرار إداري أو حكم قضائي مما اضطره وعائلته إلى الاعتصام أمام البيت.