بسم الله الرحمن الرحيمالاتحاد الوطني لطلبة المغرب

لجنة التنسيق الوطنية

بلاغ

   بمداد من الفخر والاعتزاز نزف إلى الجماهير الطلابية الصامدة، وإلى كل الأحرار المناضلين في كل مكان، المنافحين عن الحق، القائمين في وجه الظلم والجور والاستبداد، وإلى كل من ساند نضالات الاتحاد الوطني لطلبة المغرب في معركته، بشرى حكم المحكمة الإدارية الذي صدر يوم الاثنين 29 ماي 2006، والمتعلق بملفات الطرد و التوقيف التعسفيين التي أصدرتها هذه السنة عمادات كل من:

   1- كلية العلوم جامعة الحسن الثاني عين الشق في حق 9 طلبة المناضلين.

   2- كلية الآداب جامعة القاضي عياض مراكش في حق 7 طلبة مناضلين.

   3- كلية الآداب جامعة شعيب الدكالي الجديدة في حق 4 طلبة مناضلين.

   بحيث قضت المحكمة لفائدة الطلبة مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب على الشكل التالي:

   1. إلغاء قرار الطرد نهائيا في ملف عين الشق، بعدما كانت المحكمة قد أوقفت يوم 10 يناير 2006 تنفيذ القرار مما أتاح الفرصة للطلبة إجراء امتحانات الدورة الأولى.

   2. إيقاف تنفيذ قرار الطرد في ملفي الجديدة وبني ملال في أفق الحكم النهائي الذي نرجو أن لا يخرج عن نطاق سالفه بالبيضاء. مما يتيح للمعنيين الاستفادة من كل حقوقهم؛ ومنها إجراء الامتحانات والاستفادة من حقهم في صرف المنح بعدما منعتهم إياها الإدارة.

   أيتها الجماهير الطلابية الصامدة

   أيها الأحرار في كل مكان

   يوم 29 ماي 2006 يوم آخر من أيام عزة النضال الطلابي، جاء ليؤكد مرة أخرى أن الحق يعلو ولا يعلى عليه، وأنه ما ضاع حق وراءه طالب. وهو صفحة أخرى من الصفحات البيضاء اللامعة التي يزخر بها سجل تاريخ الحركة الطلابية المغربية، تربط ماضي النضال بحاضره، ليستمر بعد ذلك النضال من أجل انتزاع حقوق الطلاب المغاربة كاملة غير منقوصة، وعلى رأسها: الحق في تعليم جامعي حر وكريم يساهم الطالب في صياغة سياسته.

   لا نملك في نهاية البلاغ إلا أن نشكر هيئة الدفاع التي أبلت البلاء الحسن في الدفاع عن المناضلين بكل جد وتفاني، وأن نهنئ كل الجماهير الطلابية الصامدة وعلى رأسهم طلاب بني ملال والجديدة وعين الشق على ما أبلوه من البلاء الحسن في التضامن والتآزر والصمود والثبات في الميدان، وكذا كل من ساندنا في معركتنا.

   وإنها العقبة والاقتحام حتى النصر القريب إن شاء الله.

عن الكتابة العامة للتنسيق الوطني

الكاتب العام محمد بن مسعود

30/05/2006