بيان اللجنة العربية لحقوق الإنسان

اعتقال مسؤول الهيأة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان وأكثر من 140 من ناشطيها ثم الإفراج عنه   في معرض الأيام التواصلية للتعريف بجماعة العدل والإحسان، قامت سلطات الأمن المغربي يوم الأربعاء 24 ماي/أيار 2006، بحملة اعتقالات في مدن تمارة والرباط وسوق الأربعاء وسيدي سليمان والقنيطرة وطنجة.

   أما في مدينة الرباط، فقد تم تطويق مكان النشاط التعريفي، وفرضت السلطة حظرا للتجول وأرغمت الباعة على إغلاق محلاتهم، وبعد ساعات من التطويق والترهيب الملفت للنظر الذي شاركت فيه كل أصناف السلطة تم اقتحام البيت واعتقال 75 من أعضاء الجماعة، من بينهم 25 إمرأة.

   من جهة ثانية، قامت السلطات الأمنية بمدينة تمارة المحادية للعاصمة الرباط، بمداهمة نشاط تعريفي نظمته جماعة العدل والإحسان بالمدينة، وذلك مع الساعات الأولى من صبيحة يومه الأربعاء 24/05/2006 حيث حضرت أفواج من قوات الأمن المختلفة، وقامت بمحاصرة مكان النشاط، تم تدخلت بعنف ضد الحاضرين من مشرفين وضيوف مخلفة عدة إصابات في صفوفهم. وقامت باحتجاز مجموعة من المواطنين على رأسهم السيد محمد السلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، ومسئول الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، إضافة إلى عدد من أعضاء الجماعة وضيوفها.

   والمعلوم أن القضاء المغربي قد صرح في أحكام عديدة بقانونية وشرعية جماعة العدل والإحسان، أي أنها لا تحتاج إلى أي تصريح مسبق عملا بالفقرة الأخيرة من الفصل 3 من قانون التجمعات العمومية.

   وحتى اللحظة ما تزال بيوت العديد من أعضاء الجماعة محاصرة ويقدر عدد الذين تم إيقافهم والتحقيق معهم ثم الإفراج عنهم صباحا في مختلف المدن بأكثر من 140 رجل وامرأة.

   إن اللجنة العربية لحقوق الإنسان تستنكر حملة التوقيفات الجديدة هذه التي استهدفت كما يبدو النشاط التعريفي وصادرت وثائقه والأجهزة الخاصة به، وتطالب السلطات المغربية بالنظر لقضية حقوق الإنسان ضمن نظرة متكاملة تقوم على معرفة الأمس ووقف الانتهاك اليوم وبناء ترسانة حقوقية للغد. فرصد ما حدث بالأمس والتعريف به، لا يعفي السلطة من مهماتها في حماية المواطن

للاطلاع على نص في موقع اللجنة انظر الرابط التالي

http://www.achr.nu/achr.ar.htm