بسم الله الرحمان الرحيمجماعة العدل والإحسان

سطات

بيان استنكاري

   بعد المنع الذي تعرصت له جماعة العدل والإحسان إثر تنظيم الايام التواصلية التعريفية بالجماعة بحي سيدي عبد الكريم سطات، فوجئ أعطاء جماعة العدل والإحسان بمنع جديد يتعلق بمداهمة السلطة لبيت أحد أعضاء الجماعة الذي كان يحتضن مجلس النصيحة ليلة السبت 26 ماي 2006، حيث تم تطويق البيت بخمس سيارات شرطة وحوالي 30 من رجال الأمن الذين اقتحموا البيت وأمروا الحضور بتوقيف النشاط ومغادرة البيت فورا، كما تم اعتقال صاحب البيت الذي أفرج عنه بعد استنطاقه.

   إن جماعة العدل والإحسان بسطات تعلن ما يلي:

   – نستنكر بشدة ما تتعرض له الجماعة من تضييق ومنع من طرف المخزن في وقت يلوح فيه بشعارات زائفة “دولة الحق والقانون” و”المفهوم الجديد للسلطة” و”العهد الجديد” و”طي صفحة الماضي”.

   – إن هذه الممارسات لن تثنينا عن منهاجنا الواضح الرافض للعنف والسرية.

   “وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.

وحرر بسطات يوم السبت 29 ربيع الثاني 1427

الموافق لـ27 ماي 2006