تم إطلاق سراح 15 عضوا من جماعة العدل والإحسان بمدينة تازة، من بينهم أخت في القطاع النسائي، كانت السلطة قد داهمت بيوتهم واعتقلتهم، في وقت مبكر من صباح يوم 28 ماي2006، مخلفة رعبا لدى أسرهم وجيرانهم. وشرعت السلطة في إطلاق سراحهم في وقت متأخر من الليل، بعد أن قضوا في مخافر الشرطة ما يزيد عن 17 ساعة من الاحتجاز التعسفي.

وقبل ذلك تم إطلاق سراح معتقلي مدينة مكناس، وكنا قد أفدنا في خبر سابق أن السلطة بمكناس اعتقلت، يوم الأحد 28 ماي2006، 7 إخوة مسؤولين من جماعة العدل والإحسان من بينهم الأخ سعيد حنكير، بعد أن داهمت لقاءهم الذي اعتادوا عقده في بيت أحد أعضاء الجماعة بالمدينة.

وبعد اعتقالهم تم تطويق جميع بيوتهم، لِتُقْدم الأجهزة المخزنية فيما بعد على اقتحامها جميعا، متجاوزة بذلك كل القوانين ومروعة الأزواج والأبناء والجيران، بل وتعدى الأمر إلى السطو مرة أخرى على عدد من التجهيزات والممتلكات.

وجدير بالذكر أن كل التجهيزات التي احتجزت منذ بداية هذه المضايقات على جماعة العدل والإحسان لم ترجع إلى أصحابها.

وقد نظم أعضاء الجماعة بكل من مكناس وتازة استقبالات حاشدة للمعتقلين بمشاركة العديد من المواطنين.