بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله وآله وإخوانه وحزبه

بـــيــــان

   تعلن جماعة العدل والإحسان بمدينة الرباط أن نشاطها الخاص بالأيام التواصلية، التعريفية بالجماعة، المنعقد بحي يعقوب المنصور بأحد المنازل، ابتداء من يوم الاثنين 24 ربيع الثاني 1427، الموافق لـ22 مايو 2006، قد تعرض للمنع والتضييق والحصار وذلك يومه الأربعاء 24 مايو 2006 ابتداء من الساعة الخامسة مساء. وقد تم اعتقال مجموعة من الإخوة والأخوات تجاوز عددهم السبعين وكذلك اقتحام المنزل المخصص للنشاط واحتجاز كل الأجهزة والآليات (حواسيب، تلفازات، كراسي، أجهزة سمعية بصرية وغيرها).

    هذا، وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المخزنية أقدمت على هذا الفعل الشنيع بعد تطويق الحي بكامله من طرف قوات الأمن بجميع أنواعها.

   وأمام هذا التصرف الأخرق، تعلن جماعة العدل والإحسان بمدينة الرباط للرأي العام ما يلي:

   – إدانتها الشديدة لهذه التصرفات المخزنية الهمجية التي تفضح بجلاء ادعاءات الديمقراطية وحقوق الإنسان.

   – تشبثها بحقها الكامل في الحركة والتعريف بنفسها، في إطار القوانين الجاري بها العمل رغم كيد الكائدين.

   – تحميلها السلطات المخزنية كامل المسؤولية عما حدث.

   – دعوتها كافة الهيئات الحقوقية وجميع الفضلاء وذوي المروءات لمساندتها في فضح زيف الشعارات المخزنية التي لا تعدوا أن تكون تزيينا للواجهة ليس إلا.

   – تصميمها على المضي في طريق الدعوة إلى الله بالتي هي أحسن رغم التضييق والحصار.

   “والله غالب على أمره”.

   “ولينصرن الله من ينصره”.

   “وسوف يعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون”.